Saturday, September 22, 2007

هل اكرم الله الانسان بنعمة العقل حقا ؟

اثناء سيرى المعتاد على كوبرى قصر النيل, فى جو منعش وصفاء ذهنى يسمح بالخيال, نظرت للكبارى والابراج المقامة على جانبى النيل وتقمصت دور الفيلسوف المندهش دوما لانظر للامور بنظرة جديدة خارجة عن نطاق الاعتياد علّنى اصل لمزيد من الحقائق عن طريق تغيير الافكار وتصادمها, بداية فكرت, ثم توالت الاسئله فى عقلى على النحو التالى :


هل الانسان فعلا ارقى المخلوقات واعقلها قاطبة نظرا لحضارته التى صنعها بيده وعقله وابداعه وفنه ؟

هل بالفعل يستحق الانسان لقب الكائن العاقل الوحيد على وجه الارض ؟

هل اكرم الله الانسان بعقله فاصبح يستحق التكليف الآلهى بتعمير الارض وتطوير حياته ثم ثوابه او عقابه بعد موته ؟

توالت الاسئلة, واعقبها اجابات متسلسلة افضت للنظرية الآتية :

ما معنى ان الانسان عاقل ؟ هل يدرك حقا انه اعقل الكائنات ؟ ما الدليل على انه الاعقل ؟ هل يدرك الانسان كيفية ادراك الكائنات من حوله لطبيعة حياتها ؟

يقول قائل ان الانسان عاقل لانه قادر على التطور, قادر على تغيير بيئته والاستفادة منها, قادر على توفير سبل الراحه, قادر على الاختراع والتجديد, قادر على التعبير عن نفسه سواء بالفنون او الادب او اللغة, وهو ما يتيح له ميزة نسبية عن بقية الكائنات التى لا تستطيع او لم تصل بعد لتلك القدرات, ولكن ....

العقل من وجهة نظرى لا يعنى القدرة على التطوير فقط, فاى كائن لو عاش فى بيئة خارج بيئتة يستطيع التواصل والتأقلم معها بنفس درجة تأقلمه مع بيئته السابقه, ولنا فى حيوانات حدائق الحيوان مثل, فبعضهم ينتقل من درجة حرارة مرتفعة للغاية لدرجة حرارة منخفضة, والعكس صحيح, وبعضهم ينتقل من اصناف لحوم متنوعة وطازجة لاصناف محددة ولم يصطادها بنفسه, ومن ركض بسرعات عالية فى مساحات شاسعة لاقفاص مساحتها لا تفى بغرض الركض ولا المطاردة, ومع ذلك تتأقلم الحيوانات وتكمل حياتها بنفس الطريقة...

الانسان اكبر مستنفذ للبيئة المحيطة به, واكبر مدمر لها, الانسان الكائن الوحيد القادر على التهام الانسان زميله, الانسان الكائن الوحيد الذى يقتل فى سبيل اشباع حاجه كمالية ( عكس الحيوانات التى تتقال فيما بينها على الجنس او الغذاء او السلطة ), الانسان الكائن الوحيد الذى يملك القدرة على تدمير نفسه ويزهو بها, الانسان الكائن الوحيد الذى قد يبيد دولة باكملها فى سبيل مكاسب مادية قد تنفذ على المدى البعيد, فهو كائن ناقص ولا يملك الكثير من صفات الكائنات الادنى منه درجة وتعيش حوله ....

وسائل التواصل ليست قاصرة على الانسان, فالنمل يتواصل كيميائيا عن طريق اللمس, والطيور لها نغمات معينة تتواصل بها, وبعض الحيوانات تتخاطب فيما بينها بالذيول او حركات الجسم ...

التطور فى استخدام ادوات البيئة غير قاصر على الانسان, التجربة الشهيرة للقرد الذى وضع فى قفص معلق فى سقفه حزمة موز ووضع الى جانبه ثلاثة صناديق مبعثرة وبدأ فى استخدامها الواحد تلو الآخر حتى وصل للموز تشى بوضوح بامكانية استخدام الحيوان لامكانيات بيئته فى تطور كيفية استخدامها بطريقة تضمن له استمرار الحياة, وهذه التجربة توضح ان للكائنات المحيطة بنا قدرة على ادراك ما يحدث حولها بنفس قدرتنا تقريبا, وهو ما ينقلنا للنقطة الاهم فى موضوعنا ...

ما الدليل على ان الانسان هو الاعقل بين كل الكائنات ؟؟ الدليل الوحيد يكمن فى ان الانسان يضع نفسه فى المقام الاعلى لانه يعتقد انه الوحيد المدرك لما حوله, فيما لا تدرك الكائنات المحيطة به ما يحدث حولها فتوصف بانها كائنات غير عاقلة !

ومع الاسف, هذا الطرح خاطىء بالمرة, فالدب القطبى مثلا له ادراكه بمفردات البيئة المحيطة به, ويتخيل ان حياته هى الامثل نظرا لتوافر ما يحتاجه ونظرا لتكيفه مع البيئة المحيطة به, فهو يستخدم قوته فى الصيد, وبياته الشتوى للهروب من التجمد, ورعايته بالطفاله وتدفئتهم واطعامهم ليتمكنوا من النمو معتادين على ظروف حياتهم, ولم نر الدب القطبى يوما يتذمر لانه لا يملك عقل الانسان, ولم نره يوما يقوم بافعال جنونية تصفه بانه غير عاقل, بل بالعكس, افعاله كلها منطقية وممنهجه ومستمرة وثابتة, لا تخرج عن الاطار المحيط بها ولا تتجاوزه الا فى اضيق الحدود, فى حين الانسان دائم التغير والانفلات والقيام بالافعال الجنونية بل واصابته بامراض عقلية لم نرها يوما فى الحيوانات مثلا, ومن مثال الدب القطبى نستطيع ان نطبق العديد من الامثله, فالنحل على سبيل المثال يملك منظومة لا خطأ فيها, ويدرك تماما ان منظومته مثالية ويستمر عليها من قديم الازل ولا يريد اقصى منها, كذلك النمل, وكلاهما لا يدرك وجود مخلوق اعلى منهما قدرة, ويدركان فقط انهما الاعلى والا لتطورا ليصلا لمقدرة ذلك المخلوق الاعقل منهما, وهو ما لم يحدث ولن يحدث ...

واذا افترضنا مثال بسيط يمكننا من خلاله اثبات ان الانسان كائن يدرك فقط انه الاعقل بلا اساس على هذا الادراك, فيمكننا هنا ان نستخدم منطق الكائنات الفضائية التى تأتى للارض وتبدى وجهة نظرها بشأن ما يحدث بناءا على تقييماتها كالآتى :

تلك الكائنات الفضائية تملك القدرة على التواصل بالافكار (التليباثى), وتملك القدرة على تحريك الاشياء عن بعد, وتملك القدرة ايضا على تذكر كل التفاصيل التى تمر بحياتها, اى لا تملك خطأ النسيان, فاذا بها تهبط لارضنا العزيزة وتكتشف ان تلك القدرات التى تملكها هى قدرات لا يملكها الانسان, الكائن الاقوى على الارض, فماذا ستكون نظرتهم لنا ؟؟

بالطبع سيقولون اننا كائنات غير عاقلة, وانهم يعدّون فى مرتبة اعلى منا, وانهم بالطبع اقوى من ناحية القدرات الذهنية او العقلية, وهو ما يصل بنا فى النهاية الى اننا سنكون بالنسبة لهم كائنات :

1 - غير عاقلة.

2 - تفكيرها قاصر.

3 - قدراتها محدودة.

4 - اقل مرتبة.

5 - لا تدرك اكثر مما تملك.

وتلك الصفات بالحرف هى ما تنطبق على تعامل الانسان مع الكائنات المحيطة به !

وكثيرا ما تعجبت مثلا من قدرة القطة على التواصل مع الانسان بشكل فيه الكثير من الذكاء, فبعض القطط مثلا تدافع عن اصحابها فى حالة الخطر بكل شراسة, ومنهم من يتواصل مع البشر بتقليد الكلمات البشرية, ومنهم من يهتم بصاحبه كانه من عائلته, منهم من يتعلم مهارات وقدرات بالوقت والملاحظة والتدريب مثل قضاء الحاجه بالمرحاض او فتح بعض الابواب او حتى التحكم بالريموت كونترول ! وكثيرا من تلك المشاهدات حدثت معى شخصيا, كذلك نرى تلك المهارات واكثر فى الكلاب والدلافين والقردة والببغاوات, بل اننا نعلم من التاريخ انه فى فترة القرون الثامنة عشر والتاسعة عشر على وجه التحديد انتشرت وسيلة ترفيه عبارة عن سيرك للبراغيث ! تقوم فيه براغيث مدربة باعمال بهلوانية مدربة عليها بدقة !

ولتلخيص الافكار اكثر اورد تلك الاسئلة مره اخرى :

1 - ما الدليل على ان الانسان هو الكائن الوحيد العاقل على وجه الارض ؟

2 - ما الدليل على ان ادراك الحيوانات لبيئتهم يقل عقلانية عن ادراك الانسان ؟

3 - ما الدليل على ان الحيوانات لا تتحمل مسئولية افعالها ولا تملك حرية اختيارها ؟

4 - ما الدليل على ان نظام الانسان العقلانى وعشوائية الكائنات الاخرى اللاعقلانية ؟

5 - ما الدليل على ان الكائنات الاخرى لا تعتقد انها الارقى بين كل الكائنات المحيطة بها ؟

الموضوع بالكامل على منتدى الملحدين العرب

No comments: